منتدى احفاد الخوارزمي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب الله عز وجل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
naser
طالب جديد
طالب جديد


ذكر عدد الرسائل : 13
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 26_11-1992
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: كتاب الله عز وجل   الثلاثاء أبريل 15, 2008 10:44 am

الحث على حفظ كتاب الله



السؤال: ما الفائدة من حفظ كتاب الله والله يقول: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طـه:124]؟

الجواب: أنا أظن أن الآية دليل على الذي لا يحفظ كلام الله ولا يقرأ كلام الله، فالآية -أيها الأخ الكريم- دليل على استحباب التعلق بكتاب الله وقراءته وتدبره وحفظه، بل الآية من أوضح الأدلة على هذا، ولعلك تقصد آخر الآية: قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى [طـه:126]. يقول العلماء: حفظ القرآن ونسيانه على مراتب:

من نسيه مع مراجعته ومعاهدته فإنه لا شيء عليه، لكن من حفظ القرآن ثم تركه وهجره ونسيه وضيعه فإنه يأثم، وليس معنى هذا أننا لا نحفظ، بل احفظ كلام الله فإنه يعينك على مراجعته ومعاهدته. والله أعلم.

ضعف الهمة بعد الدروس

السؤال: الآن هممنا عالية لكن بعد الدرس نضعف، فما هو الحل؟
الجواب: ومن منا لا يضعف بعد الدرس؟ ألم يشتكِ حنظلة من هذا الأمر؟ وقال: (يا رسول الله! إذا كنا عندك كأننا نرى الجنة والنار رأي العين، فإذا ذهبنا إلى أهلينا وأولادنا وعاشرنا النساء والضياع نسينا. قال: لو تكونون كما كنتم عندي -أي: لو ظللتم على هذه الحالة- لصافحتكم الملائكة في الطرقات ) فكل واحد يجعل له مجلس ذكر في البيت، ويبدأ يذكر نفسه حتى بين الأولاد والأهل .. اجعل لك مجلس ذكر في بيتك في الأسبوع مرة تقرأ رياض الصالحين ، واجعل لك مسابقة في حفظ كتاب الله، فأنا أعرف أحد أولياء الأمور عندنا في الكويت يجعل مكافأة مالية وسفر الصيف تكريماً لحفظ كتاب الله، يقول: إذا لم تحفظوا فلن تسافروا، والذي يحفظ له جائزة زيادة.

يعطيهم أموالاً ويشتري لهم جوائز ويقول: والله لو تدخل علينا في البيت تفرح؛ هذا يحفظ، وهذا يسمع، وهذا مستعجل يقول: يا أبي كم بقي على نهاية الصيف، وكم بقي على الحفظ، فهل جربنا هذا؟ (لو كنتم كما تكونون عندي لصافحتكم الملائكة في الطرقات ) ولعل الإنسان قد يصل إلى هذه المنزلة، ألم تأت الملائكة وتسلم على بعض الصحابة وتمثلت ببعض الصحابة؟ بلى.

أمور تعين على حفظ كتاب الله

السؤال: ما هي الأشياء التي تعيننا على حفظ القرآن؟

الجواب: أولاً: دعاء الله.

ثانياً: الإخلاص، وبغير إخلاص لا تستطيع أن تحفظ.

ثالثاً: فراغ القلب، فإذا جئت للحفظ فلا تشغل نفسك أبداً، لا تفكر في أي شيء من أمور الدنيا، اشغل نفسك بكتاب الله، وحاول أن تحفظ.

رابعاً: اختر الأوقات المناسبة، وأفضلها بعد الفجر؛ لأن القلب فارغ، والذهن غير مشغول.

أيضاً: التزموا بمصحف واحد، فلا تحفظ -مثلاً- في مصحف مجمع الملك فهد، ومرة في مصحف الحرمين، ومرة في مصحف من طبعة أخرى، حاول أن تلتزم بمصحف واحد برقم واحد، وحاول أن تحفظ بشكل واحد حتى تحفظ مكان الآيات.

خامساً: المراجعة، فإذا حفظت آيات راجع التي قبلها حتى لا تنسى لأن القرآن كما يقول صلى الله عليه وسلم: (أشد تفلتاً من الإبل في عقلها ).

أيضاً: اجعل لك مدرساً تسمع عليه وتعاهده ويعاهدك، وليكن شديداً بعض الشيء عليك، وليس من أقرانك كلما أردت أن تتكاسل قلت له: اليوم لا أسمع، لا. بل يلزمك بالتسميع.

ثم ادع الله عز وجل أن يعينك. هذه بعض الوسائل لحفظ كتاب الله جل وعلا.

نسيان القرآن

السؤال: جاء في بعض الأحاديث: أن من أعظم الذنوب نسيان القرآن .. فما تعليقكم؟

الجواب: ذكرنا قبل قليل أن الإنسان لابد أن يتعاهد ويراجع دائماً، ويقرأ في السنن.

أجر طباعة القرآن

السؤال: ما رأيكم في المساهمة في طباعة المصحف الشريف؟

الجواب: أعظم الأمور في ذلك إذا لقيت الله أن تطبع كتابه جل وعلا.

قد تقول: يا شيخ المصاحف متوفرة.

أقول: في بعض الدول ما عندهم صفحة من كتاب الله، وفي بعض البلاد لاتصلهم مصاحف، وأنا أعلم أن بعض المشاريع الخيرية تطبع لك المصحف وتوزعه في هذه البلاد وأنت جالس في بيتك. يقول صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها: علم ينتفع به ) وهل هناك علم أعظم من القرآن الذي صلاح الأمة به؟! فعليكم بطبع كتاب الله وتوزيعه، ولا تبالوا بمن يثبطكم عن هذا الأمر.

ثانياً: أرجو الإعلان للحضور بأن جمعية دار البر تقوم بطباعة المصحف بأحد عشر درهماً، أي بدينار كويتي، فاطبع ولو في الشهر نسخة، اجعل لك في كل شهر مصحفاً تطبعه، وستجدها عند الله، فكل من قرأ حرفاً بحسنة والحسنة بعشر أمثالها وكلها في ميزانك عند الله، فإنك قد لا تقرأ إلا القليل لكن انظر من الذي يقرأ في المصحف الذي طبعته ووزعته، وأنا أرجو من كل واحد منا إذا خرجنا أن تساهموا بما تستطيعون لطبع كتاب الله، ولا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.


مساهمة الأسرة في حفظ كتاب الله

السؤال: ألاحظ بين أسماء الفائزين في المسابقة ثلاثة إخوة من أسرة واحدة، فما تعليقكم على هذا؟

الجواب: بارك الله فيهم وبارك في والديهم.

يقولون: أكثر الأولاد وراءهم أمهات، واسمحوا لي أيها الآباء، أن أقول: إن أغلب الأولاد تجد الأم تتابعه وتحثه على حفظ كتاب الله، ولهذا اختر الزوجة الصالحة، عليك بذات الدين، (اظفر بذات الدين تربت يداك ) الأب قد يكون مشغولاً ولكن من الذي يجلس عند الأولاد؟ من الذي يربيهم أربع إلى خمس سنوات؟ من الذي يعلمه ويربيه وينشئه على القرآن؟ إنها الأم الصالحة، والأب له دور عظيم، ونعم لا ننكر هذا، فأنا أعرف بعض الأولاد منهم الخاتم ومنهم من يحفظ عشرين جزءاً ومنهم عشرة أجزاء، بل أذكر عندما كنا في المملكة أثناء الأزمة التي مرت كنت في المسجد وكان هناك أب عنده ما يقارب أحد عشر ابناً نصفهم تقريباً ختم القرآن والنصف الآخر في الطريق، أحد عشر كوكبة، كل صلاة تلقاهم جالسين هذا يراجع وهذا يسمع .. الله أكبر! والله لو كان عندك أولاد مثل هؤلاء تنسى الدنيا كلها، ولو أنك تنام على حصير وتأكل كسرة خبز، هذا طعامك وهذا ما تملكه من الدنيا وعندك أولاد مثل هؤلاء والله لكأنما حيزت لك الدنيا بحذافيرها.

فاحرص على الأولاد، وجعلهم يلتحقون بهذه الحلقات، وإذا لم يكونوا في حلقات فقم أنت بتشجيعهم بمالك وبما تملك.

قبل الأخير: هل يجبر الأهل أو الأصدقاء على حفظ القرآن؟

الجواب: لا يجبرون على ذلك، لكن الحث، والترغيب قبل الترهيب (يسروا ولا تعسروا، بشروا ولا تنفروا ) وأسلوب المكافئة للأطفال وأما إذا ضربته فقد يحفظ اليوم وينسى غداً، بل قد يكره القرآن الذي حفظه؛ لأنه ضرب لأجله، لذلك أنا أنصح الآباء بالتي هي أحسن، بالمكافأة وبالجائزة والتشجيع وتقدم الابن الذي يحفظ أكثر، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقدم حتى في القبر يقدم حافظ القرآن على غيره، وكان يقول: (يؤمكم أقرؤكم لكتاب الله ) وكان الصحابة في الجيوش يقدمون الأقرأ، الذي يحفظ أكثر ولو كان أصغر سناً، بل ثبت عن عمرو بن سلمة وكان عمره سبع سنوات أنه كان يصلي بالناس، وكان أكثرهم حفظاً، وابن عباس كان عمره عشر سنوات وليس يحفظ القرآن فقط، بل تفسيره وأحكامه وكل شيء عن القرآن، حتى سمي ترجمان القرآن وعمره عشر سنوات، وكل كتب التفسير فيها: قال ابن عباس ، وكان عمره عشر سنوات لما توفي رسول الله.

إذاً الله الله في الرجوع إلى كتاب الله.

نسأل الله أن يثبتنا وإياكم، وجزاكم الله كل خير، وأشكر الإخوة الفضلاء الذين أقاموا هذا المشروع وهذا البرنامج والذين حضروا، وأسأل الله جل وعلا أن يكونوا قدوات لغيرهم، وجزاكم الله خيراً.

والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليث نخلة
مدير قسم العام
مدير قسم العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 205
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 1992 3 29
رقم العضوية : 6
عدد النقاط : 15
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الله عز وجل   الخميس أبريل 24, 2008 4:28 am

ملللييييييييييييييح يا ابو سارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب الله عز وجل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتديات الاسلامية-
انتقل الى: